الرئيسية / سلة محذوفات / الموازنة للسوق النفطية ستبدا بالموازنة خلال العام القادم

الموازنة للسوق النفطية ستبدا بالموازنة خلال العام القادم

الموازنة للسوق النفطية ستبدا بالموازنة خلال العام القادم

الموازنة للسوق النفطية

في خبر يتعلق بموضوع الموازنة للسوق النفطية أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح أن أثر ضعف الاستثمارات العالمية في مجال النفط نتيجة انخفاض الأسعار، سيتضح السنة الجارية، وسيؤثر حتماً في الاقتصاد الدولي، حتى أن الدول الصناعية المستوردة أصبحت تتطلع إلى ارتفاع الأسعار إلى مستوى معقول. وأضاف أن مشاريع الطاقة ستوفر مئات آلاف فرص العمل.

و قال المهندس’’ خالد الفالح ’’وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بما يتعلق بموضوع الموازنة للسوق النفطية ، إن سوق النفط ستوازن نفسها خلال عام 2017 حتى إذا لم يتدخل المنتجون فيها، لافتا إلى أن إبقاء الإنتاج عند المستويات الحالية قد يكون مبررا لذلك ، وأكد الفالح خلال حديثه للصحافيين في مقر شركة أرامكو السعودية، أمس، أن السعودية ملتزمة بموقفها بشأن اتفاق الجزائر، الذي يؤكد تعاون الجميع، مضيفا، “ومن المتوقع أن يكون مستوى الطلب مشجعا في 2017، وأن تصل السوق إلى توازنها حتى في عدم وجود تدخل من (أوبك)”، لافتا إلى أن تدخل المنظمة يهدف إلى التعجيل بهذا التوازن وتعافي السوق بوتيرة أسرع.

وقال الفالح في بيان نشره الموقع الإلكتروني لأرامكو “السياسات النفطية للمملكة نابعة من المسؤولية وتسعى السعودية للحفاظ على هذا التوازن بينما تولي اهتماما أيضا بوجود أسعار معقولة للمنتجين والمستهلكين.” وأدلى الفالح بتلك التعليقات في الولايات المتحدة أثناء زيارة برفقة ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان .

الموازنة للسوق النفطية – واضاف “ننتظر من روسيا مواصلة دورها البناء على ساحة الطاقة العالمية معربا عن تفاؤله بتشكيل حزمة كاملة لإعادة الاستقرار للسوق” خلال الاجتماع المقبل ل(أوبك) بالعاصمة النمساوية فيينا ، وحول الطاقة البديلة ذكر الفالح أن بلاده ستعمل من أجل رفع حجم الإنتاج إلى 10 غيغاواط خلال السنوات الخمس المقبلة.

كما و وتخلت السعودية، القائد الفعلي لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، عن دور المنتج المرجح فعليا في 2014، حينما قادت تحولا في سياسة التكتل من خلال الإحجام عن خفض الإنتاج لدعم الأسعار والسماح لعمل الموازنة للسوق النفطية بدون تدخل .

وأكد الفالح عن الموازنة للسوق النفطية ، أن الطاقة الإنتاجية للسعودية بلغت 12.5 مليون برميل، موضحاً أن إنتاج الصناعات السعودية من الأسمدة والمعادن والبتروكيماويات والتكرير، والبترول والغاز هي الأقل كلفة على مستوى العالم، وبالتالي تكون ربحية هذه القطاعات في السعودية الأعلى، مشيراً إلى أن هذه المنتجات قادرة على فرض نفسها في أسواق العالم، والأهم من ذلك قدرتها على جذب المستثمرين في قطاعات مكملة لما يتم تدشينه من مشاريع صناعية.

وللمزيد من التفاصيل حول موضوع الموازنة للسوق النفطية أنقر هنا .

The post الموازنة للسوق النفطية ستبدا بالموازنة خلال العام القادم appeared first on 365 يوم أخبار.

شاهد أيضاً

مقتل 10 سعوديين اثر عمليات نوعيه نفذها الجيش اليمني واللجان الشعبية

مقتل 10 سعوديين اثر عمليات نوعيه نفذها الجيش اليمني واللجان الشعبية الجيش اليمني موقع 365 ...

%d مدونون معجبون بهذه: